الأربعاء. مايو 25th, 2022

سلا : 05-02-2022

تسجل الجمعية المغربية لفنون الإعلام و التواصل في بلاغها هذا بعنوان ” لتقف بعض التغطيات الإعلامية السخيفة “،منذ يوم الجمعة 04-02-2022 ، و الذي جاء بعد المتابعة الإعلامية الدقيقة لما يجري من محاولات لتفسير مراحل إنقاذ الطفل ريان العالق في بئر يتراوح عمقه 32 متر بمنطقة شفشاون مند يومه الثلاثاء الماضي .

و إذ تؤكد الجمعية المغربية لفنون الإعلام و التواصل، أنها كانت تترقب و تتابع بكل دقة جميع مراحل المتابعة الإعلامية الميدانية و التي كانت تواكب المراحل المذكورة أعلاه بمستوى لا يليق و لا يشرف ما جاء به مشكورا من أهداف و أخلاقيات المجلس الوطني للصحافة .

و قد سجلت الجمعية AMAMC، كثير من المواقف الدالة على عبثية و استغلال مباشر للمشهد حيث يستدعي الأمر تدخلا لإعادة ظبط المشهد الصحفي و الإعلامي و التواصلي بالمغرب ، و حيث سجلت الجمعية عشرات الملاحظات التي سترفعها في قابل الأيام إلى المجلس الوطني للصحافة كونه الوحيد الذي يتمتع بالصلاحية الدستورية التي تخول له اتخاذ قرارات تأديبية في حق المخالفين لأخلاقيات الصحافة الوطنية .

إن ما أقدم عليه بعض المراسلون و أصحاب قنوات و صفحات اجتماعية، يؤكد ضرورة تحديث تكوين لهؤلاء المخالفين بما يصب في مصلحة أخلاقيات المهنة و عدم المساس بالمهنية ووضعها في صورة غير مشرفة وطنيا و دوليا .

و تدعوا الجمعية المغربية لفنون الإعلام و التواصل ، كافة المسؤولين على القطاع القيام بتحقيقات معمقة و اتخاذ إجراءات ملائمة تحد من مثل هذه الأمور،  وفي هذا الصدد، فإن الجمعية و تفاعلا و انساجاما مع بلاغ المجلس الوطني للصحافة، تجدد دعوتها إلى الإصلاح الجذري لصلاحيات الحضور الميداني بما في ذلك من ستكون لهم أهلية التواجد للنقل في مثل أحداث مشابهة، لا سيما فيما يخص قضايا أصبح المجتمع الدولي يشترك معنا فيها في المتابعة و التحليل عن بعد .

                            رئيس الجمعية :

                                  السيد سعيد المعزوزي :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.